Loading...


    Menu - [Jump to main content]

    ما هي الحقوق التي يتمتع بها الشخص الإعتباري؟

    Register to Answer this Question

    Register
    Log in if you're already a Bayt.com member.
    محمد الخراشى
    by محمد الخراشى
    محامى - 2 years ago

    الشركات و ما شابه هى كيانات منح لها القانون الشخصيه الاعتباريه كالشخص الطبيعى تماما مع بعض الاختلافات بطبيعه الحال .

    و الحقوق التى منحها اياها القانون تتمثل فى الاسم ، و السمه ، و التوقيع عن طريق الممثل القانونى ، التقاضى ، التعاقدات بأنواعها ، الذمه الماليه و غيرها .

    و تلك الشخصيه لاعتباريه و الحقوق اللصيقه بها تكون لزاما متصله بهذا الكيان القانونى ما دام و تزول بزواله .

     

    ahmed bashir
    by ahmed bashir
    مستشار قانوني - 2 years ago

    يتمتع الشخص الاعتياري بجميع الحقوق الا ما اكان منها ملازما لصفه الانسان ودالك فى حدود التى يقرها القانون . ويكون لشخص الاعتباري حقوق تتمثل فيما يلى :1 له دمه مالية . وله أهلية فى الحدود التى يعينها عقد انشائها أو التى يقرها القانون

     وله موطن وهو المكان التى يوجد فيه مركز ادارتها وله نائب يعبر عن ارادتها

     

    abdelghani barkoumi
    by abdelghani barkoumi
    مسير - 2 years ago

     الشخصية الإعتبارية: هي مجموعة من الأشخاص أو الأموال التي تهدف إلى تحقيق غرض معين، ويمنح القانون لها الشخصية القانونية المستقلة بالقدر اللازم لتحقيق هذا الغرض. ويسمّيها البعض بالأشخاص الإعتبارية لأنّه ليس لها كيان مادي ملموس، وإنّما تقوم في الذهن ونتصور وجودها معنويا فقط.

     

    mahmoud abdo abbas elhems
    by mahmoud abdo abbas elhems
    محامى - 2 years ago
    باختصار هى كافة الحقوق المترتبة للاشخاص  الطبيعية عدا مايكون ذات صفة شخصية مثل الميراث
    نبهان سالم مرزق أبو جاموس
    by نبهان سالم مرزق أبو جاموس
    محامي ومحكم ممارس في التحكيم التجاري الدولي - 2 years ago
    أولا: تعريف الشخصية الإعتبارية: هيمجموعة من الأشخاصأوالأموال التي تهدف إلى تحقيق غرضمعين، ويمنح القانون لها الشخصية القانونية المستقلة بالقدر اللازم لتحقيق هذاالغرض.
    ويسمّيها البعض بالأشخاص الإعتبارية لأنّه ليس لها كيان مادي ملموس، وإنّماتقوم في الذهن ونتصور وجودها معنويا فقط.ثانيا: طبيعة الشخصية الإعتبارية: سوف نلقي نظرة وجيزة عن النظريات والجدل الفقه القائمحول وجودالشخصالإعتباريوطبيعته القانونية.أ- الإتجاه الرافض للشخصية الإعتبارية: يرى أصحابهأن لا فائدة إطلاقا من الإعتداد بهذه الفكرة إذ يمكن الإعتماد في الحفاظ علىالمصالح الجماعية بأفكار ومفاهيم تقليدية، مثل التضامن الإجتماعي، الملكيةالمشتركة..
    1ـ نظرية ذمةالتخصيص: مؤداها أنّ الذمة المالية للشركةأوالمؤسسة تنشأ كلما وجدت لدينا مجموعة من الأموال مخصصة لغرض معيّن، دون حاجةإلى أن تنسب هذه الأموال لشخص ما، ودون حاجة لاصطناع شخصية قانونية تنسب إليها هذهالأموال.وانتقدت هذه النظرية بأنه لا يمكن أن توجد أموال بدون صاحب، ولاالتزامات بغير مدين.
    2ـ نظريةملكية الجماعةأوالملكية المشتركة: ومؤداها أنّالأفراد الذين يكوّنون الجماعة هم الذين يجب أن تنسب إليهم الأموال، وإن كانتملكيتهم المشتركة لهذه الأموال تختلف عن الملكية الخاصة او الملكية الفردية، وهذايجعلنا نستغني عن ابتداع شخصية وهمية.
    ب- الإتجاه المقر بالشخصيةالإعتبارية: وينضوي تحت لواء هذا الإتجاه نظريتان:1ـ نظرية الحيلةأوالإفتراض القانوني: ومعناها أنّالشخصالإعتباريهو شخص مصطنع منحه القانون الشخصيةالقانونية لتحقيق العرض الذي قام من أجله، ويبقى الإنسان بطبيعته هو صاحب الإرادة،ومن ثمّ هو صاحب الشخصية القانونية الحقيقية.
    ويترتب على هذه النظرية التي تربطالحق بالإرادة امتناع مسؤوليةالشخصالإعتباريمسؤولية جنائية ومدنية إذ لا يمكن نسبتها إلى شخصوهمي، كما يترتب على هذه النظرية اعتبار أن أموالالشخصالإعتباري الذي لا وجود لهفي الواقع أموالا سائبة غير مملوكة لأحد..
    2ـ نظرية الشخصية الحقيقية: نتيجة للنتائج السلبية المترتبةعلى النظرية الإفتراضية، اعتبر البعض أنالشخصالإعتباريهو شخص واقعي حقيقي كالإنسان، فكل كائن اجتماعيتكون له علاقاته ومصالحه الخاصة المتميزة عن غيره ممّا يقتضي أن يتميز عنهم بشخصيتهالقانونية الخاصة به.
    ثالثا: نطاق الشخصيةالقانونية للشخص الاعتباري: تستقل الشخصية القانونية للشخص الاعتباري عن شخصيةالأشخاص المؤسسين له، فهو كيان افتراضي وحكمي، ولا يكتسبالشخصالمعنويالحقوق غير المالية (كحقوق الأسرة،الحقوق السياسية)، كما لا يثبت له من الحقوق إلا ما كان لازما لتحقيق الغرض الذيأنشا من أجله.وسبب الحاجة إلى فكرةالشخصالاعتباريهو القيام بالأنشطة التي لا يمكن أن يقوم بها شخص طبيعي بمفرده:   أولا: عناصرالشخصالإعتباري: أ-العنصرالمادي: مجموعة من الأشخاصأوالأموال الذين لهمكيان متميز عن الأشخاص الداخلين في تكوينها وحيلتهم المنفصلة عن حياتهم.ب- العنصر المعنوي (الغرض المشترك) استهداف تحقيق هدفمشروع.جـ- العنصر الشكلي: الإعتراف القانوني بالشخص المعنوي، وهو نوعان:1ـ الاعتراف العام: مؤداه إنالشخصية الاعتبارية تعتبر متواجدة، إذا توافرت في مجموعة من الأشخاصأومجموعة من الأموال الشروط التي حددها مقدما.
    ومتى توفرتتلك الشروط تمتعت بالشخصية المعنوية بقوة القانون.2ـ الاعتراف الخاص: والذي بمقتضاهتمنح جماعة من الأشخاصأومجموعة من الأموال الشخصيةالاعتبارية، فالفارق بين الاعتراف العام والاعتراف الخاص، هو أن الأول يتم بمجرد أنتتوافر الشروط التي يتطلبها القانون دون أي إجراء آخر، وتعرف هذه الطريقة باسم هذهالشخصية.
    وقد تبنى القانون في منح الشخصية الإعتبارية لكل مجموعات الأموالأوالأشخاص وقرر ثبوت الشخصية القانونية لكل من الجمعياتوالشركات بمجرد أن يتم تكوينها وشهرها، أما بالنسبة للهيئات العامة فلا تكون لهاشخصية قانونية إلا بناء على اعتراف خاص بهذه الشخصية.
    والشخصية المعنوية، كشخصيةالإنسان تبدأ باكتمال عناصرها وتنتهي بزوال أحد هذه العناصر.
    خصائص الشخصيةالقانونية للشخص الاعتباري.
    للشخصالإعتباريشخصية قانونية مستقلة عن الأشخاص المكونين له، وله خصائص تميّزه: أ-الإسم: للشخصالإعتباريإسم يعرف به ويميزه عن سائر الأشخاص الإعتبارية،ويشترط القانون عادة ذكر إسم هذاالشخصفي نظامهالداخلي.
    وتحدد الدولة أسماء الأشخاص الإعتبارية العامة، أمّا الأشخاص الإعتباريةالخاصة فيتحدد إسمه في سند إنشائها، ويقوم أصحابها بتسميتها بأسماء مستعارةأوتجارية، ويشتق عادة من الغرض المقصود تحقيقه، ويتمتع اسمهبنفس الحماية القانونية التي يتمتع بها اسمالشخصالطبيعي.
    ب- الموطن: للشخصالإعتباريموطن مستقل عن موطن الأشخاص المكونين له،أوالقائمين على إدارته.
    ويتحدد موطنالشخصالاعتباري قي القانون الجزائري بالمكان الذي يوجد فيهمركز إدارته.
    أمّا الشركات التي يكون مركزها الرئيسي في الخارج ولها نشاط فيالجزائر (فروع) فيعتبر مركزها في نظر القانون الداخلي في الجزائر.( م50 مدني).
    والملاحظ أنّ القانون الجزائري أخذ بالمذهب الحكميأوالتصويرالإعتباريفيما يتعلق بموطنالشخصالإعتباري.
    جـ- الجنسية: للشخصالإعتباريجنسية تميزه وتبين إنتمائه لدولةمعينة، للتمييز بين الأشخاص الإعتبارية الوطنية والأجنبية.
    وبالنسبة لتحديد معيارجنسية الشركة فتتحدد بالمكان الذي يوجد فيه محل نشاط الشركة ولو كان مركزها الرئيسفي الخارج.د- الذمة المالية: تعتبر أبرز مميزاته،وتكون مستقلة عن ذمم الأشخاص الطبيعيين المكونين له.
    هـ-الأهلية: للشخصالإعتباريوجوب في الحدود التي يعيِّنها سند إنشائه،أوالتي يقررها القانون ( وهو ما يسمى بمبدأ التخصيص للشخصالمعنوي: قصر الحقوق التي يتمتع بها على ما يكون ضروريا لتحقيق الهدف الذي أنشأ منأجله.)، فليس لجمعية رياضية أن تقوم بالتجارة.
    أمّا أهلية الأداء فلا يتصور أبداأن تتوافر للشخص الإعتباري، لأنّها تقوم على الإرادة، وهو عديم الإرادة، فهو فيحاجة إلى نائب من البشر يمثله ويعبِّر عنه على الدوام كالمديرأومجلس الإدارةأوالجمعيةالعامة.
    ولا يفوتنا أن نشير إلى أنّ عوارض الأهلية لا يمكن أن تطرأ على أهليةالشخصالإعتباريكالإنسان،ولا تمر بمرحلتي عديم التمييز والتمييز، ولا يكون له أهلية وجوب نسبية كالجنين نظرالطبيعته الخاصة التي تميِّزه عنالشخصالطبيعي.
    و-الديانة: ليس هناك ما يمنع من أن ينتسبالشخصالإعتباريلدين معيّن، إذتوجد جمعيات دينية لها الشخصية الإعتبارية، كما تنص بعض الدول في دساتيره على أنّلها ديانة معينة، فهي ملتزمة دستوريا في تشريعاتها بأحكام هذه الديانة.
    أمّا مايذهب إليه البعض من أنّ نص الدستور مثلا على أنّ الإسلام دين الدولة، لا يعني سوىأنّ شعبهاأوأغلبيته يدين بدين الإسلام، بل إنه يعنيأنّ الدولة ملتزمة دستوريا بأحكام هذا الدين.بقي أن نشير في آخر هذه الخصائصأنّه ليس للشخصالإعتباريأسرة وليس له حقوق عائلية،ولا يتمتع الحقوق الملازمة لصفة الإنسان الطبيعية  
    Futoun KHer_bik
    by Futoun KHer_bik
    مكتبي الخاص للخدمات القانونية - 2 years ago
    يُصنف الأشخاص في دائرة القانون إلى أشخاص طبيعية وأشخاص إعتبارية والأشخاص الإعتبارية هي: _1 _ الدولة والمُحافظات والبلديات بالشروط التي يُحددها القانون والمؤسسات العامة وغيرها من المُنشآت التي يمنحها القانون شخصية اعتبارية _2 _ الهيئات والطوائف الدينية التي تعترف لها الدولة بشخصية اعتبارية _3 _ الأوقاف _4 _ الشركات التجارية والمدنية   _5 _ الجمعيات والمؤسسات المُنشأة وفقا" للأحكام النافذة _6 _ كل مجموعة من الأشخاص أو الأموال تثبت لها الشخصية الإعتبارية بمُقتضى القوانين النافذة ويتمتع الشخص الإعتباري بجميع الحقوق إلاّ ما كان منها ملازما" لصفة الإنسان الطبيعية فيكون للشخص الإعتباري _1 _ ذمة مالية مُستقلة _2 _ أهلية في الحدود التي يُعينها سند إنشائه أو التي يُقررها القانون _3 _ حق التقاضي _4 _ موطن مُستقل ويُعتبر موطنه المكان الذي يوجد فيه مركز إدارته والشركات التي يكون مركزها الرئيسي في الخارج ولها نشاط في سوريا يُعتبر مركز إدارتها بالنسبة إلى القانون الداخلي المكان الذي توجد فيه الإدارة المحلية _5 _ ويكون للشخص الإعتباري نائب يُعبر عن إرادته

    Loading...
    Thanks for sharing your expertise! Can you also help answer any of these questions?